منتدى coptic للشباب المسيحى
السلام والنعمة
هذة الرسالة تفيد بانك غير مسجل لدينا والان بامكانك دخول المنتدى والتسجيل بواسطة حسابك على الفيس بوك وبامكانك الاستعانة بالشروحات التالية
اولا يمنع منعا باتا النسجيل بايميلات مزيفة لان ذلك يمنعك من تفعيل اشتراكك






منتدى coptic للشباب المسيحى

اول منتدى مسيحى يختص بالشروحات الوافية والنادرة لللبرامج والمواقع واالكثير من ذلك
 
الرئيسيةcopticاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخولحرائط جوجل

شاطر | 
 

 الكتاب المقدس والحياة المسيحية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
برباره
خروف جديد
خروف جديد
avatar

عدد الرسائل : 26
تاريخ التسجيل : 29/08/2008
نقاط : 6552

مُساهمةموضوع: الكتاب المقدس والحياة المسيحية   السبت أغسطس 30, 2008 5:29 pm

الكتاب المقدس والحياة المسيحية

" هل تفهم ما تقرأ ؟ " - "كيف لي ذلك ، إن لم يرشدني أحد ؟"

. إن هذا الحوار القصير الذي نسبه لوقا إلى فيلبس والخصي الحبشي ( أعمال الرسل 8 : 3. ) يبين ما هو الهدف من هذه المقالات إنها محاولة أن تكون دليل إلى قراءة الكتاب المقدس ‍‍‍

. يمكن أن يقرأ الكتاب المقدس ككتاب أدب رفيع، أو كتاريخ لبني إسرائيل، أو كمرجع للمعلومات اللاهوتية. لكن ليس واحدة من هذه توفي القصد من الكتاب حقه كما يعلنه مدونو الوحي أنفسهم، كما أنها لا توفي حق قارئي الكتاب المقدس واختيارهم المتراكم مدى القرون

. عندما قرأ عزرا الكاتب من شريعة موسى في أورشليم أمام أفراد الشعب العائد من السبي، "فهموا القراءة"، بل "بكوا عندما سمعوا كلام الشريعة"، و "ابتهجوا للغاية". ثم عادوا في اليوم التالي لينصبوا خياماً لأجل عيد المظال، إطاعة لما تنص عليه الشريعة. إن سماعهم الشريعة وفهمهم لها حرك مشاعرهم ليعملوا بمقتضاها

. بعد عزرا بقرون وصف ج.ب. فيلبس اختباراً مماثلاً حدث معه وهو يترجم العهد الجديد، قال: مع أني حاولت جهدي أن أحافظ علي مسافة عازلة عاطفياً بيني وبين الإنجيل والرسائل التي أترجمها، وجدت تكراراً أنها تتكلم بطريقة عجيبة إلي وتعالج حاجاتي وأوضاعي، أنها الكلمة الحية الباقية

. هذا التأثر بالكلمة يعكس بدقة الاستعارات المجازية الحية التي نجدها في الكتاب المقدس والتي استعملها الذين دونوا الوحي لوصف تأثير كلمة الله فيهم. إنها نار تحرق، ومطرقة تحطم، وماء يطهر، ولبن يغذي، وطعام يقوي، ونور يرشد، وسيف للمكافحة، ومرآة تكشف. إنها الكلمة "العاملة فيكم أنتم المؤمنين"، "القادرة أن تبنيكم". إنها الكلمة "الحية والفعالة والخارقة والمميزة"

الكتاب المقدس وثيق الصلة بالحاضر

. كل هذا يعني أن من يقرأ الكتاب المقدس بعين واحدة فقط قد لا يقدر القصد الأولى منه، الذي هو عملي ودينامي، حق قدره. إن قصد الكتاب هو عمل تغيير في حياة قارئه، كذلك جذب حسه الجمالي وتزويده بالمعرفة التاريخية واللاهوتية. إن الفجوات الحضارية الكبيرة التي تفصل أزمنة الكتاب المقدس عن زمننا الحاضر تجعل هذا القصد هاماً للغاية

يبرر الكتاب المقدس إدعاءه بوثوق صلته بالحاضر بأمرين:

. الأول، معالجته العوامل الثابتة في الطبيعة البشرية. فإن الرجال والنساء الذين نقرأ عنهم في الكتاب لهم مطامحهم وسقطاتهم المماثلة لما لنا. وحتى الأبطال في الكتاب، تعرض سيرتهم في ضوء حق لا يحابى. قال أغسطينوس: السجل المقدس، مرآة أمينة لا تمالق

. والثاني، حقائق الكتاب المقدس هي وثيقة الصلة بالحاضر أبدا، لأن الله ذاته لا يتغير في طبيعته كما في معاملاته مع البشر. فقارئ الكتاب يكتشف حقائق أساسية عن الله، ويراها جلية بالأحداث التي تمر في حياة شعبه، الأمر الذي يكشف شخصيته ويوضح إرادته لكل الناس في كل العصور. هكذا نري أن ما كتب حتى عن أحداث الماضي البعيد "كتب من أجل تعليمنا"، بحيث إننا في الحاضر والمستقبل "نحصل علي الرجاء بما في الكتب من عزاء

الكتاب المقدس كتاب عملي

الكتاب المقدس إذاً يحتفظ بتأثيره في عصرنا الحاضر، فما هي الغايات العملية التي يهدف إليها؟

إنه يدل الناس علي يسوع

. إن الغاية من إنجيل يوحنا واضحة :"آيات أخر كثيرة صنع يسوع أمام التلاميذ لم تكتب في هذا الكتاب، وأما هذه فكتبت لتؤمنوا بأن يسوع هو المسيح ابن الله ولكي تكون لكم إذا آمنتم الحياة باسمه"

. كان ليوحنا في كتابه غاية صريحة يروج لها – التركيز علي يسوع المسيح – فهذا التلميذ كان أميناً للأسلوب الفريد الذي جمع معلمه فيه غاية كل الكتاب المقدس، عندما قال راداً علي منتقديه :"أنتم تفتشون الكتب لأنكم تحسبون إن لكم فيها الحياة الأبدية، وهي التي تشهد لي، لو كنتم تصدقون موسى لكنتم تصدقونني لأنه كتب عني"

. لا عجب في أن يكون التلاميذ بطئ الفهم لعمق معنى هذا الكلام. فيسوع اضطر بعد القيامة إلي توبيخهم علي خمول فكرهم قبل أن يبين لهم مرة أخرى وبكل وضوح كيف أن رسالة الكتاب المقدس بكاملها تدور حوله، "فابتدأ من موسى ومن جميع الأنبياء يفسر لهم الأمور المختصة به في جميع الكتب". ويتابع لوقا أن يسوع أعار اهتماماً خاصاً تلك المقاطع في العهد القديم التي تتحدث عن موته وقيامته، وأشار إليها كحافز على التوبة وكأساس لمغفرة الخطايا. كان يسوع راسخ الاعتقاد بأن الهدف الأساسي للكتاب المقدس (العهد القديم) هو إرشاد الناس إلى شخصه. وهذا يعني عملياً، بشهادة يوحنا ولوقا، أن كل إنسان يمكنه بالتوبة والإيمان أن يجد الغفران والحياة التي جاء يسوع ومات وقام لكي يمنحها للجميع

. وأظهر الرسل بوعظهم وكتاباتهم أنهم أخيراً أدركوا فكر يسوع عن أن الهدف الأساسي العملي للكتاب المقدس هو جذب الناس إليه فهو مخلصهم. فيقول بطرس :"له يشهد جميع الأنبياء أن كل من يؤمن به ينال باسمه غفران الخطايا"

. ويناشد يعقوب قارئيه :"اقبلوا بوداعة الكلمة المغروسة القادرة أن تخلص نفوسكم". ويذكر بولس تيموثاوس، "وأنك منذ الطفولية تعرف الكتب المقدسة القادرة أن تصيرك حكيماً فتخلص بالإيمان الذي في المسيح يسوع"

إنه ينشئ لنا علاقة بالله

. قال مارتن لوثر: كما تذهب الأم إلى المهد لتجد طفلها فقط، هكذا نذهب إلى الكتاب المقدس لنجد المسيح فقط. إن غاية الكتاب المقدس الأولى هي قيادة النفوس إلي مخلصها بتحريك براعم الإيمان. غير أن هذا ليس المهمة العملية الوحيدة التي يهدف إلي تحقيقها. فكاتب الرسالة إلى العبرانيين وبطرس يستعملان تشبيه الولادة والنمو لتوضيح غاية أبعد للكتاب المقدس. إن المؤمنين بيسوع مخلصاً "ولدوا ثانية … بكلمة الله الحية الباقية"، لكنهم مثل جميع الأطفال المولودين حديثاً، ينبغي "أن يشتهوا لبن الكلمة العقلي العديم الغش". لكي يبقوا أحياء وينموا. وإذا تجاوزوا مرحلة الطفولة عليهم بالطعام القوي الذي هو أيضاَ كلمة الله

. عملية النمو هذه هي، فوق كل شئ، بلوغ في علاقتنا بالله. فمهمة الكتاب المقدس تغذية معرفتنا الشخصية بالله، الأمر الذي يسر "الطفل" المسيحي. وكلمة "سرور" تصف الحالة بدقة، لأن سرور المؤمن يبلغ الأوج بقدر ما يتعلم عن الله. من أجل هذا ينبغي ألا يصبح درس الكتاب المقدس أمراً جافاً للمسيحي. فارميا يهتف :"كان كلامك لي للفرح ولبهجة قلبي لأني دعيت باسمك يارب إله الجنود". العلاقات الشخصية تترعرع بالأحاديث، والمسيحي، من خلال صفحات الكتاب المقدس، يسمع الله يتحدث إليه، وهذا اختبار وصفه كاتب المزامير بالقول إنه "أحلى من العسل"

. إن كان هذا يبدو وكأنه لغة رسالة حب، لا تتعجب لأن العلاقة التي يدعو الله المؤمنين إليها هي علاقة محبة

. على أية حال، محبة الله لها متطلباتها الكثيرة. فمعرفة الله وإرادته التي ينالها المؤمن من خلال قراءته الكتاب المقدس تدعوه إلي أن يتجاوب تجاوباً جدياً لا مجال فيه للعاطفة. قال يسوع :"من يحبني يحفظ كلامي، وأبي يحبه، وإليه نأتي وعنده نقيم … والكلمة التي تسمعونها هي ليست لي بل للآب الذي أرسلني"

إنه يجهزنا للحرب الروحية

. طلب جدي كهذا مناسب لأن الإنسان عندما يصبح مسيحياً يجد نفسه جندياً يحارب إلى جانب الله في معركة تدوم مدى العمر. فالمسيحي مدعو ليدافع عن إيمانه من جهة ضد مقاومة عنيدة، ومن جهة أخرى لنشر إيمانه بين أصدقائه

. وفي كلتا العمليتين، دفاعاً وهجوماً، سلاحه الرئيس هو الكتاب المقدس. إنه "سيف الروح" علي حد تعبير بولس، الذي بواسطته يقدر المؤمن علي مصارعة الأفكار المعادية وشق طريق مستقيم لحق الله في الحصون الداخلية للإرادة البشرية

. يسوع نفسه وضع لنا مثالاً لاستعمال الكتاب المقدس بهذا الشكل العملي خلال خدمته. فبعض الذين وجهوا إليه أسئلة، مثل معلم الشريعة الذي سأل عن أعظم الوصايا، تأثروا وانجذبوا إليه بسبب تعليمه المؤسس علي الكتاب المقدس (مع أن بعضهم، مثل الشاب الغني، لم يتجاوبوا إيجابياً). من جهة أخرى قاوم يسوع بواسطة الكتاب المقدس التعاليم الخاطئة، في جداله مع أناس مثل الصدوقيين، كما في مقاومته طلبات الشيطان الماكرة في البرية. لا قوة سحرية لكلمات الكتاب المقدس في ذاتها، لكن لأن الكلمات هي تعبير عن أفكار، والأفكار تنتج أعمالاً، فكلام الكتاب المقدس سلاح جبار للتأثير في قناعات الناس وتصرفاتهم. ويسوع استعمل، في المعارك الكلامية والروحية التي خاضها، كلامه وكلام الكتاب المقدس، وأرسل تلاميذه لينادوا بكليهما

. هذا يؤمن للمسيحي كل الحوافز التي يحتاج إليها ليملأ فكره بعقائد الكتاب المقدس. فمثلاُ من دون إدراك لما يعلمه الكتاب المقدس بشأن الطبيعة البشرية، يقف المسيحي أبكم أمام ادعاءات الفلسفة الإنسانية في القرن العشرين. وإن كان معنى موت المسيح وقيامته مبهماً عنده، لا يأمل أن يقدم المسيح المخلص للآخرين. من هنا تشديد الرسائل المتأخرة في العهد الجديد علي ضرورة أن يحفظ حق الله كل من يرغب في خدمة المسيح بأمانة. "احفظ الوديعة الصالحة (حق الله وتعاليمه) بالروح القدس الحال فينا"، قال بولس لتيموثاوس، ثم تابع: "وما سمعته مني أمام شهود كثيرين أودعه أناساً أمناء أهلاً لأن يعلموا الآخرين"

إنه يرشد أعمالنا

. إن بولس في رسالته الأولى إلي تيموثاوس ركز علي أهمية مصاحبة الأعمال الصحيحة للمبادئ الصحيحة. "فالمحاربة الحسنة" تقتضي التمسك "بالإيمان والضمير الصالح". ولا يمكن إبدال الواحد بالآخر. فالانحراف عن السلوك الفاضل ينتج حتماً تدهوراً في المعتقد الصحيح. لأن "رفض الضمير الصالح سفينة بعضهم تنكسر من جهة الإيمان أيضاَ". هذا الموضوع أساسي في الكتاب المقدس

. ففي العهد القديم، أن عاموس المزارع، بفظاظته الريفية، ينتقد بقسوة أولئك الذين يراعون المظاهر الدينية من دون القيام بأعمال صالحة مطابقة لها. ويعقوب الصريح، مثيله في العهد الجديد، يشهر بالذين "يسمعون الكلمة ولا يعملون بها"، ويشير يسوع إلى الموضوع نفسه في مثله عن البناء علي الصخر والرمل

. إن الضغوط نفسها التي تهدد بتشويش إيمان المسيحي يمكن أن تغريه نحو التحلل الخلقي، بيد أن الكتاب المقدس، الذي يدعم خط الدفاع الرئيسي عند المسيحي ضد التعاليم التي هي خطأ، هو أيضاً سلاح فعال ضد تجارب الخطيئة. يعرض الكتاب المقدس، لسير شخصياته كما ينص بأوامر مباشرة، علي الفرق بين الخير والشر.فالإنسان الذي يقيس تصرفاته بمقاييس الكتاب المقدس يفوز بشيئين "التوبيخ" عندما يخطئ، "التهذيب" أو التأديب لإرجاعه إلى جادة الصواب

. ويغدو الكتاب المقدس معقل المسيحي الحصين تجاه الضعف الخلقي أيضاً، بتذكيره دوماً أن قوة الله متاحة له لينتصر علي ضعفه (لأن الله هو العامل فيكم أن "تريدوا" وأن "تعملوا" مسرته). إن الإنسان العارف مواعيد الكتاب المقدس وما يدعيه ينال قوة تمكنه من عيش حياة لا يمكن الوصول إليها خلاف ذلك

. جاءت الوصايا الأدبية في الكتاب المقدس علي شكل مبادئ إرشادية عامة أكثر منها أنظمة مفصلة دقيقة للتصرفات اليومية. وهي تتجاوز الأعمال الصحيحة لتصل إلي الدوافع الصحيحة. وتطبيقها يختلف باختلاف الناس وظروفهم. يعرف الصلاح بأنه كل ما يرضى الله عنه فالمسيحي ذو الضمير النقي هو المأخوذ كلياً بفعل ما يرضيه تعالي. وكما قلنا فإن تغذية هذه العلاقة ورعايتها هي مهمة الكتاب المقدس

الكتاب المقدس هو لكل البشر

. لم يدون الكتاب المقدس بشيفرة روحية سرية يلزم أن تفك لكي تفهم رسالته. إذا قرئ الكتاب المقدس بفهم صحيح ، فإنه من الوضوح بحيث يفهمه أبسط مسيحي ويعيش بموجبه، وهو من العمق بحيث يقضي أذكى العلماء أيام عمره في درسه. إن المؤهلات الأساسية لدراسة الكتاب المقدس دراسة نافعة هي روحية أكثر منها عقلية

ومن بين الصفات التي يضعها الكتاب المقدس لفهمه، تقع التالية في منزله خاصة: عزم إرادي على الطاعة

. قال يسوع :"إن شاء أحد أن يصنع مشيئة الله يعرف التعليم هل هو من الله أم أنا أتكلم من عندي". هذا مطلب أساسي ليكون لتعليم الكتاب المقدس تأثيره الكامل في الحياة. لقد قيل: لا يمكن للقارئ أن يدرك كل معاني الكتاب المقدس إذا كان يرفض أن يكون للكتاب المقدس سلطان عليه

الاجتهاد

. ورد في الكتاب المقدس كلمات تستدعي منا بذل الجهد الدؤوب في دراسته مثل: التفتيش، والتأمل، والفحص، لكي يتم الحصول علي أقصى فائدة منه. "فاجتهد أن تكون لدى الله رجلاً مختبراً، عاملاً لا يؤاخذه أحد، مفصلاً كلمة الحق باستقامة"

الصبر

. إن نوال المواعيد المذكورة في الكتاب المقدس يتم "بالإيمان وطول الأناة". لذا علي المسيحي أن يثق بكلمة الله ويصبر فيجتاز فترات تشوش الذهن والارتباك بسلام

المثابرة

. قال يسوع واعداً ومنذراً :"من له سيعطي، ومن ليس له يؤخذ منه". وهذا الكلام جاء في صدد سماع كلمة الله. فمن يثابر علي الدرس تنفتح له أبواب كنوز الكتاب المقدس أكثر فأكثر

الانقياد للروح القدس

. عندما قابل يسوع تلاميذه بعد القيامة "فتح آذانهم لكي يفهموا الكتب"، بربطه ما يقرءون في الكتب المقدسة بالأمور الجارية حولهم. إن من يقرأ الكتاب المقدس يحصل علي فكر المسيح بعون الروح القدس، وهذا يمكنه من تطبيق التعاليم التي قدمت منذ قرون علي الحياة المعاصرة

. يستحيل تقديم ملخص أفضل مما قدمه الرسول بولس عن دور الكتاب المقدس وفعاليته العملية والتعبدية، حيث قال: "الكتب المقدسة التي تعرفها منذ نعومة أظافرك تمنحك الحكمة لتخلص بالإيمان بيسوع المسيح كل الكتاب موحى به من الله ونافع للتعليم والتوبيخ للتقويم والتأديب الذي في البر، لكي يكون رجل الله كاملاً متأهباً للقيام بكل عمل صالح"

منقول

__________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ELZelzal_net
خروف جديد
خروف جديد
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 32
تاريخ التسجيل : 27/08/2008
نقاط : 6558

مُساهمةموضوع: رد: الكتاب المقدس والحياة المسيحية   الأحد أغسطس 31, 2008 9:39 am

برباره جباره بأس فعلا موضوعك مهم جدا وفعال .......

ربنا يباركك على تعبك ومجهودك .........

ويدينا كلنا. الصبر , الاجتهاد , والطاعه والمحبه ...

موضوعك رائع ...


انا كنت عارف انك هاتحتلى المنتدى بمواضيعك الروعه ...... lol! bounce

ربنا معاك كملى المسيره .....


من مجد الى مجد ومن قوه الى قوه I love you

الزلزاااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااال Basketball Basketball
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
malakadel
مدير ادارة المنتدى
مدير ادارة المنتدى
avatar

ذكر
السرطان النمر
عدد الرسائل : 478
العمر : 67
الموقع : فى بلاد الله الواسعة
العمل/الترفيه : مرشد سياحى مدير منتدى مدير جروب وصفحات فان على الفيس بوك
المزاج : عالى جدا
تاريخ التسجيل : 25/08/2008
نقاط : 7320

مُساهمةموضوع: رد: الكتاب المقدس والحياة المسيحية   الإثنين سبتمبر 01, 2008 3:04 am

بسم الثالوث الاقدس

بجد موضوعك يا بربارة حلو وانا استفدت منة كتير وانا بجد مبسوك من المواضيع اللى زى دى وانا وان اتمنى تنورى بقية ااقسام بمواضيعك الروعة ودى بجد بداية مبشرة بوجود مواضيع جميلة منك وان زادنى البهجة والسرور باستضافة موضوع زى موضوعك

***********التوقيع************************************************
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]





[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://malakadelmalak.ahlamontada.net
gogo
خروف جديد
خروف جديد


انثى
السرطان الفأر
عدد الرسائل : 5
العمر : 33
تاريخ التسجيل : 04/09/2008
نقاط : 6540

مُساهمةموضوع: رد: الكتاب المقدس والحياة المسيحية   السبت سبتمبر 13, 2008 2:54 pm

ميرسى بربارة
موضوع مهم جده
ربنا يبارك حياتك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
برباره
خروف جديد
خروف جديد
avatar

عدد الرسائل : 26
تاريخ التسجيل : 29/08/2008
نقاط : 6552

مُساهمةموضوع: رد: الكتاب المقدس والحياة المسيحية   الأحد أكتوبر 19, 2008 11:05 am

شــــــــــــكرا لمروركم ربنا يبارككم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
نــــــــــورا
خروف جديد
خروف جديد


انثى
الميزان الماعز
عدد الرسائل : 19
العمر : 25
الموقع : http://www.n-rhman.com/vb/
العمل/الترفيه : طالبة صيدلة
المزاج : راااااااااايئة
تاريخ التسجيل : 09/07/2010
نقاط : 5225

مُساهمةموضوع: رد: الكتاب المقدس والحياة المسيحية   الأحد يوليو 11, 2010 11:04 am

يعطيكي العافية على الموضوع

لكن ،،

المسيحيون أصحاب كتاب ،لكن عند حديثنا عن الكتاب فاننا نقصد كلام الله المنزل، أهو كتاب الكاثوليك المقدس أم كتاب البروستانت ،و هل تلك الكتب المقدسة هي كلام الرب ام انهاكتب وضعية من صنع البشر..

سمعت مؤخرا ان تلك الكتب هي كتب مقدسة لكن اجري تعديل و التنقيح من قبل جماعات من القساوسة وهذا لا يعكس الا ان الرب الذي انزل الكتاب الأصلي لا يستطيع انزال كتاب كامل ،ليس هذا وحسب انما من يعدل كلمات الرب هم البشر أي مخلوقات الله " وها هم يعدلون كلامه و يعتبرونها كتب مقدسة و يعملون بها" لكن ما قولكم ذكرتكم أن هناك اختلاف كبير وعميق يدخل في المباديء و الأساسيات داخل تلك الكتاب…

لا زال لدي المزيد تقبلوا احترامي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
نــــــــــورا
خروف جديد
خروف جديد


انثى
الميزان الماعز
عدد الرسائل : 19
العمر : 25
الموقع : http://www.n-rhman.com/vb/
العمل/الترفيه : طالبة صيدلة
المزاج : راااااااااايئة
تاريخ التسجيل : 09/07/2010
نقاط : 5225

مُساهمةموضوع: رد: الكتاب المقدس والحياة المسيحية   الإثنين يوليو 12, 2010 10:09 am

ليــــــــــس هناك من ردود
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ربنا موجود
مدير ادارة المنتدى
مدير ادارة المنتدى
avatar

انثى
الحمل الماعز
عدد الرسائل : 436
العمر : 26
تاريخ التسجيل : 01/03/2010
نقاط : 6616

مُساهمةموضوع: رد: الكتاب المقدس والحياة المسيحية   الخميس يوليو 15, 2010 9:53 pm

الكتاب المقدس اللى موجود معانا (الارذوكوس) مش معدل من حد لانة مكتوب من ارشاد وتوجية الروح القدس
ومش معقول هيكون محرف ومعدل والكنيسة تسمح بية
ونمشى علية وكمان ربنا يحقق كل الوعود اللى فية
لما القى فى الكتاب المقدس اية تقولى انا اعينك هتاكد ان دة كلام ربنا مش كلام بشر مخلوق
كلام الهنا واحنا بنقراة فية متعة مختلفة ويشبع النفس الحائرة وانتى تقوليلى انة معدل من البشر ازاى يعنى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
نــــــــــورا
خروف جديد
خروف جديد


انثى
الميزان الماعز
عدد الرسائل : 19
العمر : 25
الموقع : http://www.n-rhman.com/vb/
العمل/الترفيه : طالبة صيدلة
المزاج : راااااااااايئة
تاريخ التسجيل : 09/07/2010
نقاط : 5225

مُساهمةموضوع: رد: الكتاب المقدس والحياة المسيحية   الجمعة أغسطس 13, 2010 7:10 am

اوك يلا نبدا

وهنا سأقوم بالرد بسلسلة من الأدلة التي تنفي انتساب الإنجيل الذي بين أيديكم الآن إلى الله سبحانه.

و من الجدير بذكر هنا أنه يجب على أي أحد يحاول الرد
أن يعلم تماما أن المسلمون يؤمنون تماما بان موسى و عيسى هم أنبياء _عليهم
السلام _وان الإنجيل هو أحد الكتب السماوية التي انزلها الله على سيدنا محمد عن طريق الملك جبريل عليه السلام،ولكن هناك من حرف جزء كبير منه و زوره و نسبه إلى الله بهتانا لتحقيق مصالح معينة.


بسم الله
الرحمن الرحيم " نجد أن أشد الناس عداوة للذين امنوا اليهود و الذين
أشركوا ولتجدن أقربهم مودة للذين امنوا الذين قالوا إنا نصارى ذلك بأن منهم
قسيسين و رهبانا و أنهم لا يستكبرون"( سورة المائدة 82)




و سنبدأ إن شاء الله بذكر دلائل العهد القديم المأخوذة من كتاب مناظرتان في استوكهلم :

In the beginning Gad create the heavens and the earth ""

هذه في أول إصحاح في أول سفر من أسفار التوراة ،كلمة الله في الأصل العبري لتوراة "إلوهيم"-elohim- و المقطع im في آخر الجمع يفيد صيغة الجمع للاسم المفرد -- eloh
إن كل ترجمة للإنجيل في لغة من اللغات الحديثة قد ترجمت من أول إصحاح بأول
سفر من أسفار التوراة في العصر القديم ترجمت (في البدء خلق الله السموات والأرض ) .




وبالنسبة لكلمة "heavens " بمعنى السموات ونجدها هكذا "heaven" في طبعة "اسكوفيلد "، ونحن نعلم جيدا أن الأصل إبقاء الجمع جمعا و المفرد مفردا حين الترجمة من لغة إلى أخرى ..



وهنا أيضا في الأسفار الخمسة الأولى من العصر
القديم ( التوراة ) وهي الأسفار المعروفة بأسفار موسى وهي(سفر التكوين
الخروج التثنية الأولين العدد )


في هذه الأسفار الخمسة الأولى نجد مما يخبرنا أكثر من مئة مرة إن هذا الكلام ليس كلام الله، كيف ؟ إننا نجد تعبيرات مثل "قال الله لموسى " و" قال موسى لله "

إن هذا يعني بوضوح أن الله لم يقل هذه الكلمات وان موسى لم يكتبها أيضا .



وفي سفر التثنية مكتوب بالحرف الواحد "فمات هناك
موسى عبد الرب في أرض موآب حسب قول الرب ودفنه في الجواء مقابل بيت فغور
ولم يعرف إنسان قبره إلى هذا اليوم " معنى ذلك أن الكاتب ينبهنا إلى احد
لم يعرف قبر سيدنا موسى إلى (ذلك ) اليوم أي اليوم الذي ينشئ فيه الكاتب
هنا الكلام .كلام من ؟انه شخص ثالث الذي ينشئ الكلام من دون شك!!


ويستطرد الكاتب الكلام قائلا "وكان موسى ابن مائة
وعشرين سنة حين مات و لم تكل عينه ولا ذهبت نضارته فبكى بنو إسرائيل في
عربات موآب ثلاثين يوما فكملت أيام بكاء مناحة موسى "كيف قال موسى هذا
الكلام عن موته ودفنه وعدد أيام المناحة بعد موته وعدم استدلال أحد إلى
قبره؟ إن شخصا آخر مؤكدا قد كتبها.


(تث 5:34-Cool

يقول الله سبحانه لرسوله" قل هو الله أحد" في سورة الإخلاص، فيقول الرسول "قل هو الله أحد" لم يحذف الرسول عليه الصلاة والسلام فعل الأمر مع أن من عادة البشر أن تحذف فعل الأمر عند نقل الكلام.



يمكن هنا أيضا أن نورد كلام
العلامة "هانز كوين "الذي كان البابا جون قد اختاره رئيسا للجنة التي كانت
قد شكلت لدراسة الإنجيل فقر "إننا لا نستطيع أن نجد أي دليل على أن
الإنجيل ينحدر مباشرة من الله ولقد قدم العلامة أدلة على أن الإنجيل ليس إلا كلام
بشر منها "إذا كان الكثيرون قد أخذوا ((بتأليف قصة )) في الأمور المتيقنة
عندنا كما سلمها إلينا الذين كانوا منذ البدء معاينين وخداما للكلمة .رأيت
((أنا أيضا )) إذ قد تتبعت كل شيء من الأول بتدقيق أن أكتب على التوالي
إليك ((أيها العزيز ثاوفيلس)) لتعرف صحة الكلام الذي عُلّمتَ به"(لوقا
1:1-4).


وهنا القديس نفسه يحدد الطريقة التي كتب بها الإنجيل لا بتكليف من الله
ولا بتكليف من روح القدس قوله "رأيت أنا أيضا "أن يكتب من الذي يكتب؟ في
لا مجال لشك هو القديس لوقا ،وهو الذي يحدد مصادره التي يأخذ منها
معلوماته.




بسم الله الرحمن الرحيم "أفلا يتدبرون القرآن ولو كان من غير الله لوجدوا فيه اختلافا كثيرا " سورة النساء 82.



لدينا الكثيــــــــــــــــــــر في المرات القادمة انتظرونا..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ربنا موجود
مدير ادارة المنتدى
مدير ادارة المنتدى
avatar

انثى
الحمل الماعز
عدد الرسائل : 436
العمر : 26
تاريخ التسجيل : 01/03/2010
نقاط : 6616

مُساهمةموضوع: رد: الكتاب المقدس والحياة المسيحية   الأحد أغسطس 15, 2010 3:32 pm




استحالة تحريف الكتاب المقدس

1- الكتاب المقدس فريد فى وحدته : فقد كتبه حوالى أربعين رجلاً على مدى قرابة 1600 سنة، وذلك من أماكن مختلفة من ثلاث قارات العالم القديم... وتنوعت مهنة كل كاتب وظروف الكتابة، ومع ذلك خرج الكتاب المقدس فى وحدة كاملة وتناسق بديع يدل على أن وراء هؤلاء الكتبة جميعاً روح واحد هو روح الله القدوس.

2- الكتاب المقدس فريد فى ملائمته لكل جيل وعصر : فهو الكتاب الوحيد الذى لم يصبه القدم، بل هو جديد دائما وصالح لكل زمان ولكل عصر.

3- الكتاب المقدس فريد فى ملائمته لكل عمر وفرد : فهو مناسب لكل فئات الناس ولكل القامات الروحية.

4- الكتاب المقدس فريد فى شموله وكماله : فهو الكتاب الوحيد الذى كتب فى جميع الموضوعات، فهو بحق مكتبة الهية شاملة تحوى التاريخ والأدب والشعر والقانون والفلسفة والطب والجيولوجيا والمنطق، إلى جانب القضية الأساسية وهى خلاص الإنسان.

5- الكتاب المقدس فريد فى انتشاره وتوزيعه : إذ يفوق توزيعه أى كتاب آخر بعشرات المرات فقد تم توزيع الكتاب المقدس فى عام 1998م 20.751.515 نسخة كاملة فى 2212 لغة ولهجة.

6- الكتاب المقدس فريد فى صموده وبقائه : لم يلق كتاب آخر مثلما لقي الكتاب المقدس من إضطهادات وحروب ولكنه بقي صامداً شامخاً على مر العصور.

7- الكتاب المقدس فى قوته وتأثيره : فهو يلمس الأرواح والقلوب بصورة لا توجد فى أى كتاب آخر... إن الملايين قد تغيرت حياتهم حين قرأوا الكتاب المقدس بقلب مخلص.

1- شهادة المخطوطات القديمة :

أهم مخطوطات العهد القديم :
لفائف البحر الميت وترجع إلى 100- 250 ق.م.
بردية ناش وترجع للقرن الثانى الميلادى.
مخطوطات جينزة - القاهرة وترجع للقرن السادس حتى التاسع الميلادى.
مخطوطات الترجمة اليونانية السبعينية وترجع إلى 100ق.م.

أهم مخطوطات العهد الجديد :
المخطوطات البردية :
مخطوطة جون رايلاند وترجع إلى 125م.
مخطوطة بودمير وترجع إلى 150م.
مخطوطة تشستر بيتي وترجع إلى 220م.
المخطوطات البوصية :
النسخة السينائية وترجع إلى 340م. وهى محفوظة الآن بالمتحف البريطانى.
النسخة الفاتيكانية وترجع إلى 350م. وهى محفوظة الآن بمكتبة الفاتيكان.
النسخة الاسكندرية وترجع إلى 450م. وهى موجودة الآن بالمتحف البريطانى.
النسخة الافرايمية وترجع إلى 450م. وهى موجودة الآن فى المكتبة الوطنية بباريس.
هذه المخطوطات وآلاف المخطوطات الأخرى الموجودة لدينا الآن، والتى حدد عمرها علماء محايدون، تؤكد بكل يقين أن الكتاب المقدس قد تم نقله إلينا بأمانة ودقة تامة.

2- شهادة الترجمات :
ترجمات العهد القديم :
الأرامية (500 ق.م)
السبعينية (285 ق.م)
السريانية (فى القرون الأولى للمسيحية).

ترجمات العهد الجديد :
الترجمات اللاتينية : اللاتينية (ايطاليا) فى القرن الثانى الميلادى - الفولجاتا الشعبية فى القرن الرابع الميلادى.
الترجمات السريانية : القديمة (القرن الثانى الميلادى) - البسيطة (150-200) - الفيلوكسينان (508م).
الترجمات القبطية : الصعيدية (بدأها نبينوس 185م) - الأخميمية والفيومية (الرابع والخامس الميلادى) - البحيرية (القرن الرابع الميلادى).
ترجمات أخرى : مثل الأرمينية والجورجية والأثيوبية والعربية وغيرها.
هذه الترجمات الكثيرة للكتاب المقدس، والتى بدأت منذ زمن مبكر جداً قد عملت على سرعة انتشار الكتاب المقدس بين شعوب العالم. ويوجد لدينا الآن أكثر من عشرة آلاف مخطوطة لهذه الترجمات القديمة وهى تتفق جميعها مع الكتاب المقدس الذى بين أيدينا.

3- شهادة كتابات الآباء الأولين :

اقتبس آباء الكنيسة الأولون الكثير من نصوص الكتاب المقدس وذلك فى عظاتهم وكتابتهم وترجع أهمية هذه الإقتباسات كدليل على صحة العهد الجديد للآتي :

أنها قديمة جداً إذ يرجع بعضها إلى نهاية القرن الأول الميلادى.
أنها باللغات الأربعة القديمة اليونانية واللاتينية والسريانية والقبطية.
أنها مقتبسة فى بلاد عديدة سواء فى الشرق أو الغرب أو الشمال أو الجنوب.
أنها كثيرة جداً إذ يبلغ عدد الإقتباسات التى اقتبسها الآباء قبل مجمع نيقية حوالى 32000 إقتباساً، فإذا أضفنا إليهم إقتباسات الآباء بعد نيقية وحتى 440م. لزاد العدد عن 200 ألف إقتباساً ولأمكن منها إستعادة العهد الجديد أكثر من مرة فى أكثر من لغة.

4- شهادة الكتب الكنسية :

عرفت الكنائس والقراءات الكنسية منذ بداية المسيحية والقراءات الكنسية عادة محافظة تعتمد على أقدم المخطوطات... والكتب الكنسية وجدت مطابقة تماما للنصوص الكتابية التى بين أيدينا فلا يوجد بها ما يغاير أو يضاد أى نص عندنا.

عزيزى القارئ : نريد أولاً أن نضع أمامك الحقائق الآتية :

الكتاب المقدس يحتوي على حقائق علمية كثيرة، مكتوبة بأسلوب بسيط يناسب القارئ العادى.
الكتاب المقدس لم يحتوي على الأخطاء العلمية التى كانت شائعة وقت كتابته.
الكتاب المقدس أخبر عن كثير من الأمور العلمية، والتى لم تكتشف إلا حديثاً.
وإليك بعضاً مما يوضح توافق العلم مع الكتاب المقدس :

الكون ليس أزلياً (تك 1:1).
كانت الأرض فى بدايتها بغير حياة (تك 2:1).
إجتماع المياه جميعها إلى مكان واحد (تك 9:1،10).
ظهور الأعشاب أولاً ثم البقول ثم الأشجار (تك 11:1).
ترتيب ظهور الكائنات الحية (تك 1).
خلقة الإنسان من تراب الأرض (تك 7:2).
إشارة إلى كروية الأرض (أش 22:40).
إشارة إلى الجاذبية الأرضية (أي 7:26).
إشارة إلى دورة المياه فى الطبيعة (جا 7:1).
إشارة إلى تنوع الأنسجة فى الكائنات الحية المختلفة (1كو 39:15).
إشارة إلى تحلل العناصر فى الطبيعية (2بط 10:3-12).

5-شهادة التاريخ والآثار

شهدت الآثار بكل صدق لقصص الكتاب المقدس، وأنها حقيقة وليست خيالاً، وإليك بعضاً من هذه الإكتشافات :

1- العهد القديم :
إكتشفت صحائف وكتابات أشورية وبابلية، تحكى قصة خلق الإنسان وطرده من الجنة طبقا لما ورد فى (تك 2).
يوجد اليوم على الأقل 33 وثيقة فى أماكن عديدة تحكى عن الطوفان (تك 7).
عثر على سفينة نوح على قمة جبل أراراط فى أرمينيا، ونشرت جريدة أخبار اليوم ذلك الخبر فى 9 حزيران / يونيه 1946م ووصفوا الفلك وأبعاده وجاء مطابقا لما جاء فى (تك 6).
إكتشف الأثريون مدينة فيثوم التى بناها رمسيس الثانى، وتعرف الآن بتل المسخوطة بالقرب من الإسماعيلية (خر 5:1).
إكتشف الأثريون لوحة اسرائيل الموجودة الآن بالمتحف المصرى بالقاهرة، وهى تحكى قصة خروج شعب بنى إسرائيل وعبوره البحر الأحمر (خر 14).
إكتشف الأثريون مدينة أريحا القديمة، وقد وجدت الجدران ساقطة على الأرض كما وجدت بقايا أخشاب محترقة ورماد دليلاً على صدق رواية يشوع أن المدينة أحرقت بالنار (يش 6).
وغيرها الكثير والكثير من الإكتشافات مثل حجر موآب وصخرة كردستان وبوابة أشتار فى بابل وحجر قانون حمورابى وحفريات مدينة صور والسامرة، وكلها تحكى قصصاً مطابقة لما جاء فى الكتاب المقدس.

2- العهد الجديد :
شهادة الوثائق التاريخية لصحة ما جاء بالإنجيل عن السيد المسيح.
شهادة يوسيفوس المؤرخ اليهودى فى القرن الأول الميلادى فى كتابه العاديات والآثار.
شهادة كرنيليوس ناسيتوس المؤرخ الرومانى فى القرن الأول الميلادى فى كتابه عن تاريخ الإمبراطورية الرومانية.
شهادة ثالوس المؤرخ السامرى فى القرن الأول الميلادى.
شهادة التلمود اليهودى عن شخصية السيد المسيح.
تقرير بيلاطس البنطى إلى الإمبراطور طيباريوس قيصر بشأن المسيح، وهو محفوظ الآن بمكتبة الفاتيكان بروما.
صورة الحكم الذى نطق به بيلاطس البنطى على يسوع، وهو موجود الآن بدير الكارثوزيان بالقرب من نابولي.

6- شهادة إتمام النبوات

1- نبوات العهد القديم :
نبوات عن السيد المسيح : هناك أكثر من 300 نبوة تنبأت عن شخص الفادى والمخلص، وكلها تحققت فى السيد المسيح مولود بيت لحم.
نبوات عن شعوب وملوك :
نبوة نوح لأولاده الثلاثة عن شعوب الأرض (تك 25:9-27).
نبوة يشوع عن اريحا فى القرن الـ 15 قبل الميلاد (يش 26:6)، وتحققت فى (1مل 34:16).
نبوة إشعياء عن خراب بابل العظيمة (أش 9:13-22)، وتحققت بعد 160 سنة تقريباً.
نبوة إشعياء عن انتصار كورش على البابليين وعودة اليهود من السبى (أش 45:44)، وتحقق ذلك حرفياً.
نبوة اشعياء عن البركة الفريدة التى لشعب مصر (أش 25:19)، وتحقق ذلك بمجىء العائلة المقدسة لها.
نبوة اشعياء عن وجود مذبح للرب فى أرض مصر (أش 19:19-21)، وتحقق ذلك فى المسيحية بعد 600 سنة.
نبوة إرميا عن سبى الشعب اليهودى (أر 8:25-11) وتحقق ذلك بعد عشرات السنيين.
نبوة حزقيال عن خراب صور وعدم قيامها مرة أخرى (حز 7:26-21) وتحقق ذلك حرفياً.
نبوة دانيال عن ظهور الإسكندر الأكبر وفتوحاته ثم موته وانقسام مملكته (دا 8-11) وتحقق ذلك بكل دقة وبعد مئات السنيين من النبوة.

2- نبوات العهد الجديد :
تنبأ السيد المسيح عن الإضطهاد الذى سيلاقيه التلاميذ (مت 17:10-23)، وكذلك عن ثبات وصمود الكنيسة أمام الإضطهادات (مت 16:16-18)، وقد تحقق ومازال يتحقق ذلك حرفياً.
وتنبأ عن دمار كورزين وخراب بيت صيدا وكفر ناحوم (مت 20:11-24)، وقد زالت هذه المدن فى القرن الرابع الميلادى.
وتنبأ عن خراب أورشليم والهيكل قبل خرابها بأربعين سنة (لو 43:19،44).
وتنبأ عن إنتشار الإنجيل فى المسكونة كلها (مر 10:13)، وقد تحقق ذلك.
وتنبأ عن استشهاد الرسول بطرس والطريقة التى يستشهد بها (يو 18:21،19)، وقد تم هذا حرفياً.

7- شهادة العقل والمنطق

1- دور العهد القديم فى إثبات صحة وسلامة العهد الجديد :

وحدة العهد القديم والجديد وترابطهما الشديد يؤكدان على صحة وسلامة العهد الجديد، لأنه يلزم لمن يرغب فى تحريف العهد الجديد أن يحرف أيضاً العهد القديم ليجعله مطابقا له... وإذا كان المسيحيون سيحرفون العهد الجديد ليجعلوا من مسيحهم إلها، فلماذا سيصمت اليهود وهم يرون كتبهم تحرف أمام أعينهم؟ لماذا لم يملأوا العالم صياحا ويشهدوا على زمان التحريف ومكانه؟

2- دور كتبة العهد الجديد فى إثبات وحيه وعصمته :
كان معظم كتبة العهد الجديد شهود عيان للأحداث.
كتبوا أسفارهم من أماكن متفرقة، ولكنها جاءت فى وحدة واحدة.
ذكر الرسل أخطاءهم الشخصية مما يدل على أمانتهم فى الكتابة.
كرزوا بالأمر الصعب وهو (الإله المتجسد والمصلوب) ولو كانت نية التحريف أو التبديل عندهم لنادوا بالأمر السهل والأكثر قبولاً.
لم يعتمدوا فى كرازتهم على سلاح أو مال، ولكنهم نجحوا فى غزو العالم كله، مما يدل على صدق دعوتهم وأنها بمؤازرة الله نفسه.
استشهدوا جميعاً (عدا يوحنا الحبيب) فى سبيل ما كتبوا وكرزوا به.

3- أسئلة لا تجد لها كتابة ؟
هل يستطيع القائلون بالتحريف أن يدلونا على مؤرخ ذكر شيئا فى التاريخ - ولو عابرا - عن مؤتمر أو مجمع ضم أجناس البشر من جميع القارات لتحريف الكتاب المقدس؟
هل يستطيع القائلون بالتحريف أن يجيبوا لنا عن هذه الأسئلة أو واحد منها :
من الذى حرف الكتاب المقدس؟
متى حرف الكتاب المقدس؟
أين حرف الكتاب المقدس؟
لماذا حرف الكتاب المقدس؟
أين النسخة الأصلية التى لم تحرف؟


عزيزى القارئ : هذه الأسئلة لن تجد لها إجابة عند أحد؟ هل تعرف لماذا؟ لأن الكتاب المقدس لم تمتد إليه يد التحريف من بعيد أو قريب، طبقاً لوعد السيد المسيح نفسه: "السماء والأرض تزولان ولكن كلامى لن يزول" (مت 35:24).

يتصور البعض أن هناك من يستطيع تحريف الكتاب المقدس ولكن هذا مستحيل لأسباب كثيرة منها :
1- وحدة الكتاب المقدس
لقد اشترك فيه أكثر من أربعين كاتباً، وفى فترة زمنية تزيد عن 1600 سنة. فلقد كتب موسى أسفاره حوالى سنة 1500 ق.م، وكتب يوحنا إنجيله حوالى سنة 100م. ولقد تباينوا فى صفاتهم وظروفهم وأماكن إقامتهم وعصورهم: فمنهم الفلاسفة مثل موسى وبولس، ومنهم البسطاء مثل عاموس جانى الجميز وداود الراعى وبطرس الصياد، ومنهم قائد الجيش مثل يشوع وساقى الملك مثل نحميا، ورجل القصور مثل أشعياء، ودانيال رئيس الوزراء وسليمان الحكيم.. منهم من كتب فى البرية كموسى النبى، وفى الجب كأرميا، وفى المراعى كداود، وفى السجن كبولس.. لكن الكتاب - رغم ذلك كله - يتمتع بوحدة عجيبة بين أسفاره كلها. موضوعه: (خلاص الإنسان) يشرح لنا معاملات الله مع البشر، ثم فداءه لهم، ثم طريقة تحقيق الفداء فى حياتنا اليومية "لم تأت نبوة قط بمشيئة إنسان، بل تكلم أناس الله القديسون مسوقين من الروح القدس"
(2بط 21:1). لذلك "كل الكتاب هو موحى به من الله ونافع للتعليم والتوبيخ، للتقويم والتأديب الذى فى البر، لكى يكون إنسان الله كاملاً متأهباً لكل عمل صالح" (2تى 16:3،17).

2- نبوات

مما يؤكد أن الكتاب المقدس مُوحى به من الله أنه يحوى نبوات كثيرة بحذافيرها وهذه مجرد أمثلة :
أكثر من 300 ثلاثمائة نبوة عن السيد المسيح، كّتبت قبل مجيئه بمئات السنين، وتمت بدقة عجيبة.

نبوات عن سقوط مصر وهى فى أوج قوتها وقد تمت فى (حز 19).

نبوات عن سبى أشور وسبى بابل وردت فى أشعياء وأرميا.

نبوة عن نصرة كورش - ملك فارس - على البابليين وعودة اليهود من سبيهم. وقد وردت النبوة فى أشعياء، وقرأها كورش بعد انتصاره، وذهل منها فأطلق اليهود فعلا وعادوا إلى أرضهم.

أنبأ الرب بخراب أورشليم بصورة مريرة وتمت النبوة بحذافيرها سنة 70م على يد تيطس القائد الرومانى.

أنبأ الرب باستشهاد بطرس الرسول وتم ذلك فعلاً سنة 68م على يد نيرون.

3- النسخ القديمة

توجد نسخ قديمة من الكتاب المقدس أكتشفها العلماء ووجدوها أنها تطابق ما بين أيدينا بدقة كاملة مثل :

النسخة الفاتيكانية : ترجع إلى أوائل القرن الرابع، ومحفوظة بالفاتيكان. كتبت فى مصر بأمر الملك قسطنطين.

النسخة السينائية
: ترجع إلى أواخر القرن الرابع، وعثر عليها العالم تشندروف فى دير سانت كاترين عند سفح جبل سيناء وهى الآن فى المتحف البريطانى.
النسخة الإسكندرية : وترجع إلى القرن الخامس، وظلت فى حوزة باباوات الإسكندرية حتى سنة 1638، حيث أهداها البابا كيرلس إلى شارل الأول ملك بريطانيا وهى الآن بالمتحف البريطانى.

النسخة الأفرايمية : محفوظة بباريس، ومكتوبة على أوراق كانت تحمل ميامر لمار افرام السريانى.
هذا بالإضافة إلى نسخة بيزى (قرن 6)، ونسخة واشنطن (قرن 5)، ومئات النسخ الأخرى ومخطوطات البحر الميت، ومخطوطة تشستر بيتي التى ترجع إلى عام 250م وهى من الورق البردى ومحفوظة فى دبلن بايرلندا.


4- شهادة الآثار والحفريات

مع نشأة علم الحفريات وأبحاثه الجبارة فى القرن الماضى، تم إكتشاف معالم كثيرة، عليها كتابات هامة ترجع إلى عصور الكتاب المختلفة. وبالمقارنة بين هذه المعالم وكتاباتها المدفوعة منذ مئات السنين نجد تطابقاً كاملاً مع ما لدينا من أسفار وهذه بعض الأمثلة :

إكتشاف بابل باللغة المسمارية تحكى نفس قصة الطوفان.

إكتشف العلماء أطلال مدينتى فيثوم ورعمسيس اللتين بناهما اليهود لفرعون، وقد وردتا فى (خر 11:1) ولم يعثر عليهما إلا سنة 1884م.

حجر موآب يحوى 34 سطرا تحكى قصة حرب ميشع ملك موآب مع يهورام ملك إسرائيل، وهو نفس ما ورد فى (2مل 6:3-27).

حجر رشيد الذى كشف لنا سر اللغة المصرية القديمة حيث دون فيها المصريون بالهيروغليفية والديموطيقية واليونانية أموراً تطابق ما ورد فى الكتاب المقدس.

صخرة كردستان وعليها نقوش تحكى قصة داريوس ملك فارس (دا 5،6،9،21).

مسلة شلمناصر ملك أشور وفيها يبدو هوشع ملك إسرائيل خاضعاً يقدّم له الجزية، وهذا نفس ما ورد فى (2مل 3:17).

أطلال نينوى القديمة حيث قصور ملوك آشور وكتابات تطابق ما لدينا من معلومات.

أطلال أريحا، التى أحرقها يشوع وتبدو مبانيها محروقة بالنار كما ورد فى الكتاب.
كثير من الكتابات فى منطقة أور الكلدانيين تحوى معلومات عن إبراهيم تطابق ما لدينا وكانوا يسجلون ما يريدون على الحجارة.
صليب السيد المسيح، وقصة إكتشافه الجبارة وكذلك الأكفان التى دفٌن بها ووثيقة الحكم عليه.




***********التوقيع************************************************


[size=16][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]










[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[/size]</FONT>
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الكتاب المقدس والحياة المسيحية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى coptic للشباب المسيحى :: الجناح المسيحى :: منتدى دراسة الكتاب المقدس-
انتقل الى: