منتدى coptic للشباب المسيحى
السلام والنعمة
هذة الرسالة تفيد بانك غير مسجل لدينا والان بامكانك دخول المنتدى والتسجيل بواسطة حسابك على الفيس بوك وبامكانك الاستعانة بالشروحات التالية
اولا يمنع منعا باتا النسجيل بايميلات مزيفة لان ذلك يمنعك من تفعيل اشتراكك






منتدى coptic للشباب المسيحى

اول منتدى مسيحى يختص بالشروحات الوافية والنادرة لللبرامج والمواقع واالكثير من ذلك
 
الرئيسيةcopticاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخولحرائط جوجل

شاطر | 
 

 ابنى الحبيب

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ربنا موجود
مدير ادارة المنتدى
مدير ادارة المنتدى
avatar

انثى
الحمل الماعز
عدد الرسائل : 436
العمر : 27
تاريخ التسجيل : 01/03/2010
نقاط : 7116

مُساهمةموضوع: ابنى الحبيب   الجمعة يوليو 30, 2010 11:55 pm

إلى أبنى الحبيب


ابني الحبيب ..
هل تسمح لي أن أتحدث إليك قليلاً ؟ .. فقط خمس دقائق .. ولكن من فضلك لاتتململ ولا تقرأ كلامي وأنت مشتت .. ففي باطني يكمُن خلاصك فهل استحق منك الآن بعضالتركيز ؟ أولا أريد أن أسألك كيف حالك ؟ لا تقل لي أنا بخير فعيناي تخترقان أستارالظلام وبهما أرى ما يدور في ذهنك .. وأستطيع تمييز أشلاء كيانك الممزق .. ويملؤنيالحزن أمام روحك الراقدة في انكسار.. وأدرك تماما أن داخل قلبك ، عددا لا بأس به منشظايا خبراتك التعيسة ... آه.. كم احبك.. وكم أتمنى لو تصدقني.. إذا قلت لك بأمانة أن عندي حل لكلمتاعبك ومشاكلك واحتياجاتك ورغباتك الظاهرة والخفية.. فقط ثق بي.. صدق أقواليالأمينة ... سّلم بصلاحي نحوك ... آمن بأنني احبك ... وبأنني منشغل بك جداً ... بكلتفاصيل حياتك، واحفظ تاريخ حياتك لحظة بلحظة ، ويوم بيوم.. ودائما أراقبك في تشوقبعيون ملؤها المحبة والشفقة...
كنت معك حين استيقظت هذا الصباح كما في كل صباح تفتح عيونك في كسل ،تستجمع أقصى قوتك لتنهض من سريرك ... تخرج من حجرتك مترنحا غير مكترث بصورتيالمعلقة على الحائط وقد علا سطحها الغبار ، تمتد يدك بتلقائية إلى التلفزيونوأحيانا تفضل أن تبدأ يومك بشيء من الأغاني، تزدحم رأسك بالأفكار، وقلبك بالميول،وعقلك بالتصورات، وكيانك بالسقطات ... وذاتك هي ( السكرتير ) الخاص الذي يعدكبتدبير كل شيء ويفشل في تنفيذ اي شيء.. تتناول إفطارك في وجوم ، ترتدي ملابسك فيتراخى ، تشتهى أن تكون الآن في الشارع ، وما أن تصل إلى هناك حتى تتمنى أن تصبح فيالكلية .. وهنالك سرعان ما يتسلل الملل إلى قلبك فتطوق الرجوع إلى البيت .. تتناولالغذاء في دهشة صامتة ... تساؤلات كبيرة في داخلك تود لو تذيعها في أنحاء العالم... ماذا أريد... ؟ لماذا أحيا... ؟ لماذا لا تتحقق رغباتي... ؟ يبرز صوت سكرتيرك الخاصقائلا في مكرُ خائب: اقترح أن تنام الآن وكل الأمور ستكون على ما يُرام.. يستكين جسدك مؤيدا لهذا الفكرة ، تدفن تساؤلاتك ورغباتك داخل وسادتك وتغلق عليهمبغطاء دافئ .. تنام كثيراً ، وأحلامك ليست اسعد حظا من واقعك ، تستيقظ بمزيج مناليأس وخيبة الأمل والمرارة . وإذا بالنهار قد مال ما رأيك في بعض الترفيه ... يقولها العقل برتابة معهودة .. كل ما فيك يخضع له ، ليس استحسانا ولكن عجزاً عنإيجاد ما هو أفضل.. هذا الفيلم قد شاهدته أكثر من مئة مرة .. تقرير عقلي منذاكرتك التي لم تتخلص من آثار النوم بعد ... يتجاهل ذهنك تلك الحقيقة ... تستلقيأمام التليفزيون وتمتد أصابعك بتلقائية لتلتقط ما تجده في الطبق بجانبك وتلقى بهإلى فمك بلا تمييز ... ينشغل كيانك كالمعتاد بالقصة المستهلكة كما لو كانت جديدة..
.. ترى ما لا يجب أن يُرى، تسمع ما لا يليق بك، يمتلئ عقلك بالخيالاتوقلبك بالاتجاهات ونيتك بالاستعدادات.. انتهى الفيلم.. يتصاعد من قلبك بعض الحزن.. وخيبة الأمل تظهر في رأسك الملقاة إلى الخلف، تتسرب الكآبة إلى القلب الكسير وتحتأقدام جسدك المنهك ترقد روحك الواهنة ، وحولها تلتف سلاسل حديدية سوداء مختومة ببعضالكلمات القاتمة لنأكل ونشرب لأننا غداً نموت تقوم مترنحا، ماذا الآن..؟؟ ، ياعقل أعنى...
اقتراحات المساء : القراءة.. سماع الأغاني، الانشغال بالغد، تبرير أخطاءاليوم والشعور بالشفقة على الذات، النوم.. تدور عيون ذهنك بين الاختيارات، تنظر إلىكلمة أخيرة وتغمض عينيك عليها مصدقاً، إنها النوم.. تقف بترنحك المعتاد، وتستلقيعلى السرير.. تنظر إلى السقف في خمول ، تتذكر أحداث اليوم في تعاسة.. تساؤلات تبرز. هل خلقت لهذا..؟ هل ثمة من يحبني أو يهتم بي ؟ هل يشعر بي احد ؟ .. آه اشعر بالجوعفي روحي، هناك فراغ كبير داخل كياني.. فراغ عجيب، كيف املأه ؟
أبالخطية ؟ أم بفعل كل ما يخطر بذهني...؟ أم بالإدانة...؟ أمبالفلسفة...؟ أم بالعلاقات العاطفية...؟ أم بكراهية الآخرين...؟ أم بالانشغالبالعمل ..؟ آه .. آه .. آه . تمسك رأسك بقوة بعد أن سمعت تقرير ذاكرتك كل ماقلته لقد جربته لمدة عدة سنوات وبدلا من أن يمتلئ فراغك ازداد اتساعاً ...!!
آه يا حبيبي، اهدأ، لا تعذب نفسك، التفت إلى... نعم أنا هنا سأساعدكوأرشدك وأسدد خطاك وأصوب أخطائك، سأصلح سمعتك الرديئة بل سأفعل أهم شيء في حياتك.. فلست فقط سأملأ فراغ كيانك، ولكني سأسكن فيه..!! حبيبي ، فراغ كيانك على صورتي ولنيملأه إلا أنا فقط ..
أعلن انك محتاج إلىَّ.. أنكر حكمتك.. واجحد ذكائك.. واطرد سكرتيرك الخاصمن قلبك.. كف عن التفكير.. ولا تهتم بالغد ( مت 6 – 34 ) فبالرجوع والسكون تخلص.. وبالهدوء والطمأنينة تكون قوتك.. ( أش 30 – 15 ) ثق أن قلبي المحب لن يتخلى عنك بعدالآن بدليل انه لم يتخلى عنك منذ ألفى عام.. أتريد الإثبات..؟؟ ها هو امضائى بالدمعلى صليبي.. وهوذا اسمك المحبوب جدا إلى قلبي منقوش على كفى ( إشعياء 49 – 16 ) .
يا أغلى ما املك.. لا تتباعد عنى لأنك لا تصلح إلا لي ولن تسعد إلامعي.. هل رأيت كيف كنت معك لحظة بلحظة طوال حياتك دون أن تشعر أو حتى تهتم، كنتومازلت وسأظل مشغولا بك بغض النظر عن مدى حبك لي لأن لذتي معك ( أمثال 8 – 31 ) لاتبكى بكاءا..ً أتراءف عليك عند صوت صراخك (إشعياء 30 – 19) . تباعد عن الخطية لأنهاطرحت كثيرين جرحى (أمثال 7- 26) تعالى وارتوى بدون ثمن من نعمتي (إشعياء 55 – 1).. سأطرح خطاياك فى بحر النسيان لأنه ليس اله مثلي غافر الإثم صافح عن الذنب (ميخا 7- 18: 19 ) . لن يقدر قيمتك سواي، فأنا من خلقتك وحملت آثامك على ظهري ودفعت ثمنطهارتك على الصليب، وحبلت بك فى قلبي وتمخضت بمحبتك قبل أن تولد، وولدتك فىالمعمودية لرجاء أبدي، وبذلت جسدي ودمى لأغذيك، وسكبت روحي لأرويك.
يا ابني اسمعني وانقض ميثاقك مع ذاتك التى فشلت دوما فى منحك السعادة.. إنها لا تحبك بل تستغلك، إنها الأجير الذى يرى الذئب ( إبليس ) مقبلا فيتركك فريسةلأنيابه، وهو بدوره لا يأتي إلا ليذبح مواهبك ويهلك فضائلك ( يوحنا 10 – 12 : 13 ) كن بطلا وقف مع نفسك بشجاعة... اعتنق الصدق.. ودع المنطق يتكلم.. ولتسمع صوت ضميركفى صبر... قف بجسارة معلنا تحررك من محاولات السعادة الفاشلة.. متذكراً إخفاق ذاتكفى تدبير حياتك.. وعجز عاطفتك عن إمدادك بالهناء.. وخطأ جسدك فى امتلاك كل شئ.. وعمل كل شئ.. وممارسة كل شئ.. على حساب روحك، التى هي جزء منى. أعلن زيف الحريةالكاذبة التى اعتنقتها وأسبلتها على عينيك بلا تحفظ، وأذنيك بلا ضابط، ولسانك بلاحاكم، فكانت النتيجة تحوّل النور داخلك إلى ظلام وامتلاء عقلك بالخيالات وتشبع ذهنكبالتصورات.
أنا اعلم أن الواقع مرير، وانه لا طاقة لك حتى على الوقوف للصلاة، وانكيانك خَرِب.. ومُدَمَّر.. لا تخف فسأجددك بروحي الساكن فيك، فتصير خليقة جديدة،سيصير مرشدا لك.. يقول لك اقترب فتقترب أو ابتعد فتبتعد.. إذا اقتربت منى ستصيرمثلي.. جميل.. نقى.. بهي.. طاهر.. مقدس.. إذا عطشت فسأسقيك بدمى وأرويك بروحي وإذاجعت فسأغذيك بجسدي وأطعمك بِِمَن ِّنعمتي.. سأسلمك إلى عروسي التى اقتنيتها بدمى،وأُسكنك فى كنيستي وافرح شبابك فى هيكلي ( مز 43 – 4 ) . سأحوّل روحك المكبلةبأغلال جسدك الشرس إلى عروس فاتنة تحيط بها الملائكة فى خشوع .
هيا الآن قف واقترب منى أغمض عينيك.. واخفض رأسك.. واقرع صدرك.. ومن وسطدموعك ستجد فمك يهتف نادما لقد تأخرت كثيراً فى حبك.. فإذا أردت تقدر أنتطهرني.. .. آه ما أجمل لهجة الندم فى كلماتك ورنين الصدق فى أقوالك. كم افتقدتتلك الأيام التى وقفت فيها أمامي وناجيتني كأب لك.. كم افتقدت كلامك البسيط ووجهكالخاشع ودموعك الأمينة وصلواتك المفعمة بالأيمان.. هل تذكر أخر مرة فتحت فيهاإنجيلك مشتاقا أن تسمع فيها صوتي... هل تذكر آياتك المفضلة وقصصك المحبوبة وأوراقكالمليئة بالتأملات وخطوطك الدقيقة تحت كلماتي وهيامك بمبادئي ودفاعك عن وصايايوصلاتك البسيطة قبل فتح الكتاب تكلم يا رب لأن عبد سامع . وذلك الصليب الخشبيفى يمينك وأنت متشبث به كما بطوق نجاة، وتلك التسابيح التى كنت تتمتم بها قبل نومك.
ابني الحبيب .. لا تحرمني من صوتك الجميل ووجهك اللطيف ( نشيد 2 – 14 ) .. إنها ساعة الآن لتستيقظ من النوم فقد تناهى ليل العالم وتقارب نهار الأبدية،فهيا يا بطلي المغوار.. دعني أساعدك فى خلع أعمال الظلمة لتلبس أسلحة النور ( روميه 13 – 11 : 12 ) . دَع العالم يضج واتحد أنت بقيامتي المقدسة.. اقبلني الآنفأعطيك سلطانا أن تصير ابنا لي ( يوحنا 1 - 12 ) . إذا سقطت مجددا لن تنطرح لأنيسأسند يدك ( مز 37 – 24 ). فقط لا تحوّل عينيك عنى.. وإذا أخطأت بضعفكالبشرى، اسرع إلى لقائى في جلسة إعتراف أمينة فنجدد عهودنا معا، قل دائما لأعدائكانه خير لي أن أموت فى الجهاد من أن أحيا فى السقوط.. لا تخف من خطاياك فأنا اعلمانك ضعيف ولا تيأس إذا سقطت بل قم وانفض كل نتائجه السلبية وحاول من جديد ..
فأنت ابني الذى افتخر به أمام السماء والأرض طالما لم تيأس من نفسك
ولم تشك فى قبولي لك مهما كانت نجاستك.. فأنا لن أتركك أبدا.
لا تخف لأنك قد صرت عزيزا فى عيني مكرماً وأنا قد أحببتك
لا تخف لأني معك ( إشعياء 43 – 4 : 5 ) .
لا تخف لأني معك ..
لأني معك .
أبيك المصلوب حباً فيك ،،،

يسوع

***********التوقيع************************************************


[size=16]











[/size]</FONT>
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
ابنى الحبيب
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى coptic للشباب المسيحى :: الجناح العام :: بريد السما-
انتقل الى: